اولاد ابو دنيا
السلام عليكم لو كنت مشترك برجاء ادخال اشتراكك و لو كنت عايز تشترك اضغط على زر التسجيل وشكرا

اولاد ابو دنيا


 
الرئيسيةالرئيسية  الاختيار الصحيحالاختيار الصحيح  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول    

شاطر | 
 

 كيف المصر علي الذنوب دهور ؟! مقال لـ ( احمد دنيا )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abodonia
المدير
المدير
avatar

عدد الرسائل : 153
العمر : 27
الموقع : مصر
المزاج : رياضى
الجنسية : مصرى
99 / 10099 / 100

نقاط : 520
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: كيف المصر علي الذنوب دهور ؟! مقال لـ ( احمد دنيا )   الأحد أبريل 05, 2009 8:24 pm

كيف المصر علي الذنوب دهور ؟!

ــ للكاتب أحمد دنيا

إليك يا هذا ، ماذا تظن بربك القاهر؟
أظننت أن الله ليس عليك بقادر ؟
أظننت أن معصيتك له غير موزونة ؟
كلا والله إنها عنده مكتوبة .

إليك أنت لا لغيرك ، أعنيك بكلامي ولا أعني سواك .
إليك يا ( أنا ) ، تذكر يوما ً تعرض فيه علي الله، (يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ) (18) الحاقة.
أنسيت أن الله خلقك وسواك وعدلك في أي صورة ما شاء ركبك .
ولقد عصيت الله في كل وقت وفي كل حين ، بالليل والنهار ، بالسر والعلن ، والله يمهلك فلا تعود إليه . وينذرك فلا تتعظ .
يا من شغلتك الدنيا عن الدين ؟ تذكر وقوفك أمام الله عريانا مغبراً بتراب قبرك ، تذكر سؤاله لك : أظننت أنك ملاقي ؟؟؟
ماذا سترد عليه وقد عشت سنين عمرك لا تريد إلا الدنيا أظننت في يوم من أيام حياتك أنك ستلقي الله ؟
فترد عليه بصوت يملؤه الحسرة والندامة والخزي والعار ، فتقول : لا يارب .
لا لم أكن أعتقد أو أظن أني سالقاك يوماً من الأيام .
فيرد عليك بعظمته وبجلاله وعلو منزلته ويقول لك : فاليوم أنساك كما نسيتني .
ياعبدي قد أنذرتك وأمهلتك فلم تتعظ ولم ترجع ، نسيتني في الدنيا واليوم أنساك في الآخرة .
(قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى) (126) طه .

إليكِ يا نفسي أنادي . هلا من صحوة قبل الموت ؟! هلا من توبة قبل الفوت ؟!
أيسركِ يا نفسي أن أكون من أهل النار ؟ أيسركِ أن أكون من الأشقياء ؟
بكت عينى على ذنبــــى **** وما لاقيت من كربـــــى
فيا ذلى ويا خجلــــــــــــى **** اذا ما قــــال لى ربــــى
اما استحييت تعصينــــــى **** ولا تخشى من الـــعتب
وتخفى الذنب على خلقى **** وتابى فـى الهوى قربى
فتب ممــا جنيت عســــى **** تعود الـــى رضا الــــرب
يا من اقترفت من الآثام والذنوب الكثير والكثير ، إلي متي ستظل هذه الغفلة ؟ أما رأيت الموت من حولك كيف يكون ؟ ومن يختار ؟
لا يفرق الموت بين الشاب والشيخ الكبير ، بين الطفل والرجل ، بين الذكر والأنثي .
الكل نهايته الموت . فتخير علي أي شئ تموت ؟ علي صحبة المفسدين ؟ علي عقوق الوالدين ؟ علي قطع الرحم ؟ علي النظر للحرام ؟ علي هجر القرآن ؟ علي التهاون في الصلاة ؟ أتموت عابث الوجه متجهم الملامح ؟
أم تموت قارئا ً للقرآن ؟ واصلا ً للرحم ؟ قدوة لغيرك ؟ قائماً بين يدي ربك ؟ مجاهدا ً في سبيله ؟ محافظاً علي الفجر ؟
النفس تبكي علي الدنيا وقد علمت أن السلامة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها **** إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بناها بخير طاب مسكنه **** وإن بناها بشر خاب بانيها
أين الملوك التي كانت مسلطنة **** حتي سقاها بكأس الموت ساقيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعها **** ودورنا لخراب الدهر نبنيها
كم من مدائن في الآفاق قد بنيت **** أمست خرابا ودان الموت دانيها
لكل نفس وإن كانت علي وجل **** من المنية آمال تقويها
فالمرء يبسطها والدهر يقبضها **** والنفس تنشرها والموت يطويها

لابد ان أعلم أني إلي الله راجع وامامه موقوف ومحاسب ( وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ )(24) الصافات .
أما آن أن أرجع إليه ، أن اقف ببابه تائباً نادماً باكياً راجياً رحمته
( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقّ )(16) الحديد .
بلي آن يارب ، يانفس ويحك توبي واعملي حسنا عسي تجزين بعد اليوم بالحسن ِ .

وهذا رسول الله صلي الله عليه وسلم يزور شاباً يدعي ثعلبة وهو يحتضر بعدما أذنب ذنبا ً وتاب عنه ويخشي أن يكون الله قد أنزل فيه قرآنا أو أن يكون من المنافقين ، فلما سمع ثعلبة وهو طريح
الفراش صوت النبي صلى الله عليه وسلم التفت وما يكاد يستطيع وقال: يا رسول الله أأنزل الله في آيات قال: كلا قال: هل ذكرني الله تعالى مع النافقين قال: كلا ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم فتربع جالساً إلى جانب ثعلبة ثم حمل رأس ثعلبة ووضعه على فخذه فبكى ثعلبة وقال: يا رسول الله أبعد رأساً قد امتلأ بالذنوب والمعاصي عن فخذك ، أنا أقل وأحقر أبعد رأسي عن فخذك فقال عليه الصلاة والسلام: كلا فبكى ثعلبة وكررها فقال الرسول: كلا فاشتد بكاؤه فقال صلى الله عليه وسلم: يا ثعلبة ما ترجوا؟ قال: أرجوا رحمة ربي قال: ومما تخاف؟ قال: أخاف من عذاب الله قال: وماذا تؤمل؟ قال: أُأمل مغفرة الله تعالى قال: أني لأرجوا الله أن يعطيك ما ترجوا وأن يُأمنك مما تخاف فبكى ثعلبة ثم قال يا رسول الله أني أشعر بدبيب كدبيب النمل قال عليه الصلاة والسلام : ذاك الموت قد نزل بك فنطق ثعلبة بالشهادة فما زال يرددها حتى مات فغسله النبي صلى الله عليه وسلم ثم كفنه وصلى عليه ثم مشى وراءه والصحابة يحملونه على نعشه يمضون به إلى قبره لدفنه ورسول الله يمشي وراءه فكان صلى الله عليه وسلم يمشي على أطراف قدميه فالتفت عمر وقال: يا رسول الله تمشي على أطراف قدميك والناس قد أوسعوا لك يا رسول الله ليس عندك زحام فقال: ويحك يا عمر ويحك يا عمر والله لا أجد لقدمي موضعاً من كثرة ما يزاحمني عليه من الملائكة .
وهذا نداء الله لي وللمؤمنين : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يَوْمَ لا يُخْزِي اللهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )(Coolالتحريم .
نعم ،سأتوب ياربي توبة نصوحا ً سأصوم النهار واقوم الليل ، سأصلي الفجر والنوافل ، سأحفظ حدودك ، ولسوف تري مني ما يرضيك عني . لأني لا أطيق عذاب جهنم .( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا )(66) الفرقان .

مثل لنفسك أيها المغرور **** يوم القيامة والسماء تمور
إذ كورت شمس النهار وأدنيت **** حتى على رأس العباد تسير
وإذا النجوم تساقطت وتناثرت **** وتبدلت بعد الضياء كدور
وإذا البحار تفجرت من خوفها **** ورأيتها مثل الجحيم تفور
وإذا الجبال تقلعت بأصولها **** فرأيتها مثل السحاب تسير
وإذا العشار تعطلت وتخربت **** خلت الديار فما بها معمور
وإذا الوحوش لدى القيامة احشرت **** وتقول للأملاك أين تسير
وإذا تقاة المسلمين تزوجت **** من حور عين زانهن شعور
وإذا الموؤدة سئلت عن شأنها **** وبأي ذنب قتلها ميسور
وإذا الجليل طوى السماء بيمينه **** طي السجلِّ كتابه المنشور
وإذا الصحائف نشرت فتطايرت **** وتهتكت للمؤمنين ستور
وإذا السماء تكشطت عن أهلها **** ورأيت أفلاك السماء تدور
وإذا الجحيم تسعرت نيرانها **** فلها على أهل الذنوب زفير
وإذا الجنان تزخرفت وتطيبت **** لفتى على طول البلاء صبور
وإذا الجنين بأمه متعلق **** يخشى القصاص وقلبه مذعور
هذا بلا ذنب يخاف جنينه **** كيف المصر على الذنوب دهور؟!

_________________
( اللهم انصر اهلنا فى غزة وانصر حماس و المقاومة )


مدير الموقع

( طه عبد المنعم دنيا )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abodonia.mam9.com
على ياسين
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 5
العمر : 34
الجنسية : مصرى
100 / 100100 / 100

نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 19/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف المصر علي الذنوب دهور ؟! مقال لـ ( احمد دنيا )   السبت مايو 23, 2009 12:17 am

[b]جزاك الله خيرا ..(اللهم اهدنا واهد بنا واجعلنا سببا لمن اهتدى.. اللهم أحسن وقوفنا بين يديك.. اللهم ارحمنا يوم العرض عليك .. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات ... واجمعنا ياربنا فى مستقر رحمتك يوم أن نلقاك.. اللهم آمين)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abodonia
المدير
المدير
avatar

عدد الرسائل : 153
العمر : 27
الموقع : مصر
المزاج : رياضى
الجنسية : مصرى
99 / 10099 / 100

نقاط : 520
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف المصر علي الذنوب دهور ؟! مقال لـ ( احمد دنيا )   السبت مايو 23, 2009 12:24 am

اللهم امين واجعنا من المهتدين

ولاتجعلنا من الضالين

وانصرنا يا رب العالمين

و متشكر ليك اوى يا استاذ على لمشاركة على الموضوع

_________________
( اللهم انصر اهلنا فى غزة وانصر حماس و المقاومة )


مدير الموقع

( طه عبد المنعم دنيا )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abodonia.mam9.com
 
كيف المصر علي الذنوب دهور ؟! مقال لـ ( احمد دنيا )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد ابو دنيا :: قسم الاسلاميات :: مقالات-
انتقل الى: